٣٧ الصافات
١ من ٥
جزء ٢٣
سُورَةُ الصافات
مكية وآياتها ١٨٢ نزلت بعد الأنعام وقبل لقمان
بِسمِ اللَّهِ الرَّحمٰنِ الرَّحيمِ
وَالصّٰفّٰتِ صَفًّا (١) فَالزّٰجِرٰتِ زَجرًا (٢) فَالتّٰلِيٰتِ ذِكرًا (٣) إِنَّ إِلٰهَكُم لَوٰحِدٌ (٤) رَبُّ السَّمٰوٰتِ وَالأَرضِ وَما بَينَهُما وَرَبُّ المَشٰرِقِ (٥) إِنّا زَيَّنَّا السَّماءَ الدُّنيا بِزينَةٍ الكَواكِبِ (٦) وَحِفظًا مِن كُلِّ شَيطٰنٍ مارِدٍ (٧) لا يَسَّمَّعونَ إِلَى المَلَإِ الأَعلىٰ وَيُقذَفونَ مِن كُلِّ جانِبٍ (٨) دُحورًا ۖ وَلَهُم عَذابٌ واصِبٌ (٩) إِلّا مَن خَطِفَ الخَطفَةَ فَأَتبَعَهُ شِهابٌ ثاقِبٌ (١٠) فَاستَفتِهِم أَهُم أَشَدُّ خَلقًا أَم مَن خَلَقنا ۚ إِنّا خَلَقنٰهُم مِن طينٍ لازِبٍ (١١) بَل عَجِبتَ وَيَسخَرونَ (١٢) وَإِذا ذُكِّروا لا يَذكُرونَ (١٣) وَإِذا رَأَوا ءايَةً يَستَسخِرونَ (١٤) وَقالوا إِن هٰذا إِلّا سِحرٌ مُبينٌ (١٥) أَءِذا مِتنا وَكُنّا تُرابًا وَعِظٰمًا أَءِنّا لَمَبعوثونَ (١٦) أَوَءاباؤُنَا الأَوَّلونَ (١٧) قُل نَعَم وَأَنتُم دٰخِرونَ (١٨) فَإِنَّما هِىَ زَجرَةٌ وٰحِدَةٌ فَإِذا هُم يَنظُرونَ (١٩) وَقالوا يٰوَيلَنا هٰذا يَومُ الدّينِ (٢٠) هٰذا يَومُ الفَصلِ الَّذى كُنتُم بِهِ تُكَذِّبونَ (٢١)
٣٧ الصافات
١ من ٥
جزء ٢٣