٥٥ الرحمن
١ من ٣
۞
حزب ٥٤
جزء ٢٧
سُورَةُ الرحمن
مدنية وآياتها ٧٨ نزلت بعد الرعد وقبل الإنسان
بِسمِ اللَّهِ الرَّحمٰنِ الرَّحيمِ
۞ الرَّحمٰنُ (١) عَلَّمَ القُرآنَ (٢) خَلَقَ الإِنسانَ (٣) عَلَّمَهُ البَيانَ (٤) الشَّمسُ وَالقَمَرُ بِحُسبانٍ (٥) وَالنَّجمُ وَالشَّجَرُ يَسجُدانِ (٦) وَالسَّماءَ رَفَعَها وَوَضَعَ الميزانَ (٧) أَلّا تَطغَوا فِي الميزانِ (٨) وَأَقيمُوا الوَزنَ بِالقِسطِ وَلا تُخسِرُوا الميزانَ (٩) وَالأَرضَ وَضَعَها لِلأَنامِ (١٠) فيها فاكِهَةٌ وَالنَّخلُ ذاتُ الأَكمامِ (١١) وَالحَبُّ ذُو العَصفِ وَالرَّيحانُ (١٢) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ (١٣) خَلَقَ الإِنسانَ مِن صَلصالٍ كَالفَخّارِ (١٤) وَخَلَقَ الجانَّ مِن مارِجٍ مِن نارٍ (١٥) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ (١٦) رَبُّ المَشرِقَينِ وَرَبُّ المَغرِبَينِ (١٧) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ (١٨) مَرَجَ البَحرَينِ يَلتَقِيانِ (١٩) بَينَهُما بَرزَخٌ لا يَبغِيانِ (٢٠) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ (٢١) يَخرُجُ مِنهُمَا اللُّؤلُؤُ وَالمَرجانُ (٢٢) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ (٢٣) وَلَهُ الجَوارِ المُنشَآتُ فِي البَحرِ كَالأَعلامِ (٢٤) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ (٢٥)
٥٥ الرحمن
١ من ٣
۞
حزب ٥٤
جزء ٢٧